مارون عبّود


ولد الشاعر اللبناني مارون بن حنا بن الخوري يوحنا عبّود في قرية عين كفاع من بلاد جبيل في عام 1886، درس في القرية تحت السنديانة، دخل مدرسة مار يوحنا مارون من بلاد البترون عام 1900، لإعداده للحياة الكهنوتيّة لكنّه لم يتقبل الفكرة، ثمّ انتقل إلى مدرسة الحكمة عام 1904 حيث تفتقت مواهبه الشعريّة، اشتغل بالتدريس عام 1906، وبدأ بتحرير (جريدة الروضة) التي كان يصدرها خليل باخوس، ثم إلى تحرير (جريدة النصير) عام 1908، و(جريدة الحكمة) عام 1909، وعندما اندلعت الحرب العالميّة الأولى عام 1914 انصرف إلى مزرعته، وعيّن رئيساً لبلديّة غرزور عام 1915، ثم انتقل إلى عاليه لتدريس آداب اللغة العربيّة في الجامعة الوطنيّة حتى عام 1937.

تحدّث عبّود عن نشأته فقال: نشأت في كنف رجل يرى الضحك جريمة فكان يهزّ العصا لي كلّما خفّ وقاري فأعود إلى الترصّن، وكان صباي وشبابي رصانة لا قيمة لها لأنّها مصطنعة وضدّ طبعي ، فأضعت ذاتي زمناً طويلاً، ولم أعثر عليها إلاّ في ظهر العمر، وصرت أخيراً كما يقول أبو نوّاس: وشيبي بحمد الله غير وقار.

كان محباً للكتاب، جمّاعاً للكتب، ضمّت مكتبته نحو ستّة آلاف مجلّد بالعربيّة والسريانيّة والتركيّة.

وبعد هذه الرحلة الطويلة من العطاء الفني الراقي سقط القلم من يده المرتعشة عام 1962 وقد أعيته الشيخوخة وهدّه المرض، وصمت صوته المدوي في دنيا الأدب، بينما كانت أجراس مدينة جونية تودّعه باكية.

أثرى مارون عبود المكتبة العربية بستين مفؤلفا منها ما طبع ومنها ما هو مخطوط:

مؤلفاته المطبوعة

1909: العواطف اللبنانية إلى الجالس على السدّة الرسولية. 1910: كريستوف كولومب.، أتالا ورينه. 1912: الإكليروس في لبنان.، مجنون ليلى. 1914: ربّة العود.، تذكار الصّبا.، رواية الحمل.، أصدق الثناء على قدوة الرؤساء. 1924: أشباح القرن الثامن عشر، المحفوظات العربية 1925: الأخرس المتكلّم، توادوسيوس قيصر 1927: مغاور الجنّ 1928: كتاب الشعب 1945: وجوه وحكايات، زوبعة الدّهور 1946: على المحكّ، الرّؤوس، زوابع 1948: مجدّدون ومجترّون، أقزام جبابرة، أشباح ورموز 1949: بيروت ولبنان منذ قرن ونصف قرن (الجزء الأول) 1950: بيروت ولبنان منذ قرن ونصف قرن (الجزء الثاني)، الشيخ بشارة الخوري صقر لبنان 1952: روّاد النهضة الحديثة، دمقس وأرجوان، في المختبر 1953: الأمير الأحمر، أمين الريحاني، من الجراب، جواهر الأميرة 1954: بديع الزمان الهمداني، جدد وقدماء 1955: سبل ومناهج 1957: أحاديث القرية، حبر على ورق، على الطائر 1958: قبل أنفجار البركان 1959: نقدات عابر 1960: أدب العرب 1964: فارس آغا 1968: الشعر العامي 1974: آخر حجر 1975: مناوشات 1977: رسائل مارون عبود 1978: مارون عبود والصحافة 1980: من كل واد عصا

ترجمت قصصه وأقاصيصه إلى الروسية وبعضها إلى الفرنسية

مؤلفاته المخطوطة

العجول المسمّنة، الشبح الأبيض، الانتقام الرهيب، الأسيران، علوم اللغة العربية، التاريخ الطبيعي، علم الكيمياء، علم الجيولوجيا، علم الزراعة الحديثة، التقشّف والبذخ، كتاب المخدّة.

تعلم مارون عبود اللغات الثلاث : السريانية، العربية والفرنسية

  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: