Archive

Archive for 30 نوفمبر, 2010

ابعاد القومية اللبنانية – الفيلسوف كمال يوسف الحج

نوفمبر 30, 2010 أضف تعليق
التصنيفات :Uncategorized

من روائع الادب اللبناني – مارون عبود – نفِـّخ نفِـّخ

نوفمبر 29, 2010 أضف تعليق
التصنيفات :Uncategorized

من روائع الادب اللبناني – مارون عبود – موعظة القيامة

نوفمبر 27, 2010 أضف تعليق

خرج الخوري يوحنا عبود من الاحتفال بدفن المسيح يوم الجمعة ، وصدره يكاد ينشقّ من الحزن ، وفي غضون وجهه بقية دمع لم تجف َّ بعد . مشى يتعكَّـز على عصا سنديانية معقوفة المقبض ، يجرّ أذيال جبـَّتـه الزرقاء ، وعلى رأسه قاووق الخوري الماروني العتيق الذي لم يرضَ به بديلاً طول العمر

كاهن شيخ خدم المذبح 65 عاماً ، ما تمثـَّلت له مأساة سيده الشاب عند مغيب شمس العمر حتى خال أنه يراها بعينيه في أورشليم سنة 33 مسيحية

انفطر قلبه التياعاً ، فكان يحسب كل زهرة تلقى على الصليب الدفين من أيدي المؤمنين حربة مسمومة . وأمست كل كلمة يسمعها من ” السنكسار ” عن آلام الابن الوحيد ومهانته تهيج شجونه . فكم صرف بأنيابه حنقاً على قيافا ويوحنان ، وكم آلمه تذبذب بيلاطس البنطي . ويا لفجيعته إذ رأى السيد ، وحده ، بين الكهنة ورؤساء الكهنة والكتبة وأذنابهم يبصقون بوجهه ويلطمونه ، وتلاميذه تركوه وخذلوه . تمنـَّى لو انه كان في ذلك الزمان فينصره ويموت معه شهيداً ، فيرث الملكوت بأقرب وسيلة وأضمنها .

قراءة المزيد…

التصنيفات :Uncategorized

الأرز..الشجرة الرمز.. صامدة كلبنان

نوفمبر 27, 2010 أضف تعليق

لطالما اشتهر شجر الأرز في لبنان بأنه رمز لبلد عصفت به الخلافات السياسية والطائفية. فشجرة الأرز منتشرة في مختلف أرجاء لبنان. فهي تتوسط العلم، وترفع شعارا للبنوك، والطيران الوطني، إضافة إلى أنها اسم لأحد أنواع النبيذ المحلي.

وشجرة الأرز لا يقتصر دورها على تسويق المنتج اللبناني، بل هي رمز لحكاية تاريخية تعود إلى زمن الإنجيل عندما كانت كل هذه المنطقة مغطاة بغابات من الأرز.

وحول تاريخ الشجرة في لبنان، تقول ميرنا سمعان، ناشطة في مجال البيئة: “لقد ذكرت شجرة الأرز 83 مرة في الإنجيل، وبالأخص الأرز اللبناني. كما أن وصف الإنجيل لهذه الشجرة عبر عن شموخها وعزتها وعمرها الطويل.”

وميرنا درست بتعمق تاريخ شجرة الأرز منذ بدء ظهورها في لبنان، وتكونها في غابات ممتدة منذ الأزل.

تقول سمعان: “أشعر بالانتماء الشديد لهذه الأشجار، كما أنني أعرف كل شجرة هنا، وأعرف كل الطرق الصغيرة منها والكبيرة المؤدية لكل شجرة في هذه الغابة.”

ورغم المطالبات المنادية بحماية تلك الشجرة الرمز، إلا أنها، وللأسف، لم تنج من أيدي المخربين الذي لا يهتمون لأمرها، بل تطاولوا وبطرق غير الشرعية لقطعها.

وحول هذه المحاولات، تقول ميرنا: “60 في المائة من أشجار الأرز تم قطعها لاستعمال خشبها خلال الحرب العالمية الأولى وذلك لبناء خط القطار الرابط بين الحجاز ودمشق، كما تم استخدامها كوقود للقطارات.”

وفي نهاية العقد الأخير من القرن الماضي، تعرضت محمية تنورين، التي تحتوي على ملايين أشجار الأرز لهجوم أسراب كبيرة من الحشرات زحفت الى الأشجار الخضراء مخلفة وراءها جفافا لم تعهده البلاد أبدا.

ولكن لم تتوقف الجهود أبدا. فنورا جنبلاط، زوجة السياسي وزعيم الدروز وليد جنبلاط، ناشطة بيئية. لطالما اهتمت بغابات الأرز¡ وأسست ما يعرف الآن باسم “جمعية حماية الأرز”.

تقول جنبلاط: “قمنا بإصلاح بعض الطرق المؤدية إلى غابات الأرز¡ ومن ثم قمنا بإغلاقها حتى لا يصل الناس إليها¡ ومن ثم بدأنا بإجراءات لحماية الأرز تحت مسمى جمعية حماية الأرز.”

وتبقى شجرة الأرز صامدة في وجه كل المتغيرات والخلافات والنزاعات السياسية والطائفية، تماما كلبنان

التصنيفات :Uncategorized

نوفمبر 27, 2010 أضف تعليق

إن تربة الأرض في لبنان، والدم الفائر الذي يجري في عروق أبنائه، والإرث المقدس الذي خلفه الجدود وديعة بين أيديهم، يجعل الإستقلال عند اللبنانيين كالروح من الجسد

التصنيفات :Uncategorized