الرئيسية > Uncategorized > مار مارون الساكن في الوطن اللبناني كياناً وهوية تاريخاً ومستقبلاً

مار مارون الساكن في الوطن اللبناني كياناً وهوية تاريخاً ومستقبلاً

فبراير 12, 2011 أضف تعليق Go to comments

 

كتب يوحنا الذهبي الفم، بطريرك القسطنطينية، من منفاه في أرمينيا سنة 404 – 405 الى مارون الكاهن والناسك الآتي: “الى مارون الكاهن والناسك، وبعد، فاننا مرتبطون بك بعلاقة الصداقة والمودة، ونتصورك كأنك حاضر لدينا. فنحييك بالسلام، مؤكدين لك اننا نتذكرك دائما وانك نازل في فؤادنا اينما كنا. ونسألك قبل كل شيء ان تقدم الصلوات من اجلنا”.

هي العبارات نفسها تتكرر منذ اكثر من 1600 سنة. “نتصورك حاضرا ونتذكرك دائما وانك نازل في فؤادنا” كأي قديس آخر في الكنيسة الجامعة الرسولية.

لكن لمار مارون مكانة خاصة في لبنان، وإن يكن لا ينتمي اليه جغرافياً، فهو متجذر في الوطن اللبناني، في الكيان والهوية، في التاريخ والمستقبل، بفضل الموارنة الذين حملوا لواء الكيان اللبناني، وصنعوا التاريخ الحديث للبنان، انطلاقا من جبل لبنان، ومن الشمال حيث أقام البطاركة الموارنة ردحاً من الزمن.

والمارونية، وإن صار اسمها مرتبطا بلبنان، فهي لا تحد بأرض ولا بقومية بعد الانتشار الماروني في كل انحاء العالم، وبعدما اضطلع الموارنة بأدوار بارزة في كل الحقول.

اليوم تحتفل الكنيسة المارونية، ولبنان، بذكرى مار مارون (9 شباط من كل سنة) التي تحولت عيدا وطنيا جامعا، نشارك فيه على طريقتنا، عبر تحقيقات ومقالات وتغطيات اليوم وغدا، من لبنان، ومن سوريا ايضا حيث يوضع الحجر الاساس لكنيسة مار مارون في براد. ونصدر رغم العطلة النقابية والرسمية مواكبة لكل نشاطات العيد.

المصدر: النهار

Advertisements
التصنيفات :Uncategorized
  1. لا توجد تعليقات حتى الأن.
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: