الرئيسية > Uncategorized > القرية اللبنانية

القرية اللبنانية


بقلم الدكتور شارل مالك

القرية اللبنانية تدمغ الطبع اللبناني وتميزه عن غيره . فلا يوجد مجتمعٌ  ريفي في الشرق الأوسط يشبه المجتمع القروي اللبناني ، ولا سيما في الجبال ، مع أن بعض الشبه نجده في القرية السورية ، والقرية الفلسطينية .

في القرية اللبنانية فرح ، ومرح ، وسلام نفس ، وتواصل تُراث . هنا الخُلق الصلب المتين . هنا الزمن بألوف سنيه يصب خبرته ويختزنها ، شهادة ً على أن َ الانسان في هذه الأرض اكتشف ، وقدر ، وحفظ .

هنا الأعياد ، والأعراف تتلاحق بهدوء من مناسبة إلى مناسبة ، ومن فصل إلى فصل ، ومن موسم إلى موسم . هنا ” الكنكة ” العائلـّية الهنيئة . هنا العافية ، والعمر الطويل . هنا السلام ، والركون إلى الأسباب الأولى البسيطة . هنا حتى الخطيئة مغفورة ، لأنها تـُصنع ببراءة .

ولأن الانسان غير ماكر ، وغير معقـّد ، وغير متمرّد في صنعها . لبنان ، في الدرجة الأولى ، بقريته . وهكذا فعندما يفكـّرالعالم العارف ، بلبنان . فمن أوّل ما يفكر به قريته الهادئة ، الهنيئة ، الوديعة ، الطافحة بشراً وفرحاً وصحة  ومتانة . والذي لا يعرف حياة القرية ، بأصالتها ، وعمقهــا ، وزخورها ، لا يعرف وجهاً أصـلـّياً خلاّقاً من أوجه لبنان . وأكاد أقول لا يعرف لبنان .

حياة القرية لا تـُفهم وتـُقدر إلاّ بخلفية العيش والطبيعة . ابن القرية يعيش بالطبيعة وعليها ، بقدر ما يعيش في مجتمع مكنكن صاخب بالقِيَـم والأعراف الانسانية . فإذا جـّردت ابن القرية عن الطبيعة الملتحم بها ، جردته عن نفسه . فلكي تفهم ممـّزات لبنان التي تجعل منه كيـاناً خاصـّاً عليك أن تتذكر خلفـّيته الطبيعية والعيشية .

تذكر الزيتونة ، والتينة ، والعريشة ، والسنديانة ، واللوزة ، والزعرورة ، والزنزلختة ، والصنوبرة ، والأرزة ، والخرُوبة ، والمـَيسة .

تذكر الخوخة ، والليمونة ، والتفاحة ، والمشمشة ، والنجاصة ، والـدّراقة ، والقراصية ، والصَّبيرة .

تذكر الزعتر ، والزوباع ، والزعفران ، والكعلول ، والجليبينة ، والفريك ، واللوز الأخضر.

تذكر العلـّيقة ، واللزيقة ، والطيّـونة ، والبـلاّنة ، والشربينة .

تذكر الياسمينة ، والوردة ، والبنفسجة ، والنعنعة ، والفلـّة ، والقرنفلة .

تذكر الداّبة ، والحمار ، والفرس ، والمهر ، والبغل .

تذكر الغنمة ، والمعزاية ، والبقرة ، والخروف ، والدجاجة ، والصيصان .

تذكر الزبيب ، والدبس ، والتين ، والمشمش ، والتين بسكـّر ، والقمح المغلي .

تذكر الكبة ن والمحشي ، والمجدّرة ، واللوبية ، والبيتنجان ، والبامية ، والرزّ ، والبرغل ، واللحم المشويّ ، والقصبة ، والفرّوج بتوم .

تذكر اللبن ، واللبنة ، والجبنة بالزكرة ، والجبنة بالضرف ، والزيتون ، والزعتر بزيت ، والبيض المقلي بالزيت مع البصل .

تذكر العـرق والمـازة .

تذكر البرق ، والرعد ، والثلج ، والبرد ، وزخـّة المطر ، وماروط الشتاء .

تذكر الشلهوبة ، والشرقية ، والشمس الحـادة .

تذكر ” نَسَّـمْ يا هوا الغربي الحنـونا ! “

تذكر خرير الوادي ، وخرير الشلاّل ، وضوء القمر عالبيادر ، وضوء القمر عالسطح ، والسيران عالساقية ، والكزدار عَطَريق العين .

تذكر السهرة ، ولعب الورق ، وكانون النار ، وشوي الكستنة ، وشوي البلّوط .

تذكر الخيمة عالسطح ، والعرزال بالسنديانة ، وصياح الديك الباكر .

تذكر أجراس الكنائس تنقل دقّها الفرح ، ودقَّها الحزين من ضيعة إلى ضيعة عبر الهضاب والبطاح .

تذكر رائحة التراب اثر الشتوة الأولى .

هذه بعض الخلفيّـات الطبيعية والعيشيّة التي لولاها لما وُجد خـُلق لبناني متين عنى شيئـاً للعالم ، ولما كانت شكيمة لبنانية أنوفة مثـّلت دوراً خلاّقاً متواضعـاً .
بالقرية وحياة القرية، إذن ، يتميـّز لبنان تميـُّزاً تامـّاً عن غيره ، وبدون القرية وحياتها لا يوجد لبنان .

Advertisements
التصنيفات :Uncategorized
  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: